بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، 5 نوفمبر، 2012

الثورة بدأت من إضراب عمال المحلة في فيلم "الشرارة"

فيلم الشرارة للمخرج إسلام بلال
بعد انطلاق ثورات الربيع العربي في تونس ثم مصر وليبيا كان هناك شغف لمعرفة كيف يمكن للشباب التعبير عن ما حدث وواحدة من أهم هذه الوسائل كان "الفيلم" سواء كان وثائقي او روائي قصير، لذلك قامت إذاعة هولندا العالمية بالتعاون مع مهرجان الفيلم العربي في مدينة روتردام الهولندية بتنظيم مسابقة "حكايات من الربيع العربي" في يوليو 2011، وكان هناك مشاركات من عدة دول عربية منها  المغرب، اليمن، البحرين، الاردن، وفلسطين لكن الفائز الذي حاز الجائزة كان اسلام بلال من مصر بفيلمه الأول "الشرارة" الذي  يتناول  أحداث اضراب العمال في 6 أبريل 2008 بالمحلة الكبرى، والذي اعتبرها "شرارة" لثورة 25 يناير 2012.

الفيلم على مستوى القصة كان تقليديا لكن لجنة التحكيم أعطته جائزة المسابقة "لجودته الفنية الذي ميزته عن الأفلام المنافسة" -حسب ما نشرته إذاعة هولندا فيما بعد تعليقا على فوز الفيلم، اما المضمون، فهو حسب اللجنة "حكايات معروفة، سبق تناولها مرار وتكرارا وبنفس الشكل".

الفيلم تدور أحداثه عن شاب من أسرة فقيرة، يرتبط بعلاقة حب بفتاة أثناء دراستهما الجامعية، إلا أن المحسوبية التي تسببت في تعيين ابن عميد الكلية معيداً بدلاً من "خالد" بطل الفيلم، والذي كان الأول على دفعته بتقدير امتياز، وعدم حصوله على فرصة عمل بعد ذلك، ثم تعرضه لعملية نصب من قبل أحد سماسرة السفر، كل ذلك تسبب في ترك حبيبته له، بسبب سوء الأحوال الاقتصادية لكل منهما.

يستشهد شقيق خالد في أحداث 6 أبريل 2008 بالمحلة الكبرى، فيقرر المشاركة في الأحداث، ويتم اعتقاله، ويطلب منه أحد الضباط التوقيع على ورقة تفيد بأن شقيقه لم يقتل على يد الشرطة، يرفض خالد، ثم يحكم عليه بالسجن، وهناك يتعرف على عدد من النشطاء، ليعملوا سوياً بعد الإفراج عنهم، من أجل عمل ثورة في مصر، لتنتهي الأحداث بمشهد لـ"خالد" وهو يقرأ الفاتحة لشقيقه، بعد انتصار ثورة 25 يناير.

"الشرارة" هو الفيلم الاول لمخرجه الشاب إسلام بلال والذي انتهى مؤخرا من إخراح فيلمه الثاني "لجنة 25"، اراد ان يثبت عبر دقائق قليلة بأن اسباب ثورة يناير كانت بدايتها هناك بين عمال المحلة الكبرى التي بدأ منها اضراب 6 ابريل قبل 3 أعوام من ثورة يناير.



ليست هناك تعليقات: